Facebook
Twitter
Google +
Youtube

لستُ ممتنًا الا لحماس عندما تكشف نفسها بنفسها من هول أكاذيبها.


الثلاثاء : 2019/12/31 03:00 ص
                                    
#موقف
لستُ ممتنًا الا #لحماس عندما تكشف نفسها بنفسها من هول #أكاذيبها.. انهم #متخصصون  في فبركة الأخبار  #ومحترفون في فن #الكذب #والتزوير  #وحديث _الإفك...
ايّ سقوط هذا !!! انه الخداع الكبير  عند #الإخوان _المسلمين وخاصة حماس  فيما يندرج تحت"التقية على الكفار في الاسلام" فهم #يكذبون كما #يتنفسون ، فلقد انحرفت بوصلتهم منذ نشأتهم بل قبل ذلك عشية إنشاء #المجمع #الإسلامي سيء السمعة المُقام في شارع الثلاثين في غزة بالقرب من مقر المجرم شارون في سبعينيات القرن الماضي!! #ماذا #فعلوا !؟ ليس كما نتصور بل أكثر ؛ #طاردوا الحركة القومية #بالقنابل #والعصيّ #والسكاكين هاجموها بكل مكوناتها وتحديدًا اليسار الفلسطيني #فألقوا #القنابل وهاجموا _المساجد واغتالوا عدد من  كبار شخصيات الحركة الوطنية .... فليس غريبًا ايّ شيء ...
#ثم دعونا نستذكر ماذا قال #شيخ #الدعارة  الكبير #مشير #المصري : تعقيبًا  على ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن مداهمة شقة تعود له واتهامه بإدارة بيت للدعارة...#قال: "إن الامن الداخلي ل حماس ارتكب جريمة الاعتداء على خصوصيات وحرمات المواطنين عندما اقتحم الفيلا الخاصة بي في مدينة غزة،والاصدقاء الذين كانوا متواجدين في الفيلا كانوا يمارسون حريات شخصية مكفولة لهم وفقا للقانون الاساسي والقانون الدولي لحقوق الانسان، وأن الامر مدبر من قبل بعض مراكز القوى في حركة المقاومة الاسلامية (حماس)ومخابرات عباس واجندات دولية امريكية روسية اوروبية للخلاص مني كوني رفضت مصافحة العمادي قبل اشهر ..#تباً #للمخادع #الكذاب #الأشِرْ..
  هذا #الاسلام _السياسي يتقن توظيف النصوص الدينية وتحريفها  للمتاجرة  بالدين...فليس غريبا اذا قولهم بالإفك ان من يقف خلف اغتيال الشهيد ابو العطايا عناصر من المخابرات الفلسطينية..رُبما تناسوا انهم ضالعين في الاغتيال حتى النخاع ، وربما لا يعرفون اننا نعرف انهم اول من أُبلغ بعملية الاغتيال من الجانب الاسرائيلي وسكتوااااا.... تبت اياديهم الملطخة بدماء الأبرياء وأوّلهم ابو العطايااا الشهيد ...
 لقد بلغت اكاذيب حماس الحدّ الذي لن ولم يستطيع احد الاستماع اليه وليس تصديقه حتى...
#المجد للشهيد بهاء
#عاشت فلسطين
#كلنا جهاز المخابرات العامة..
مسـ الصادقين ـاء. Dr.M.Sh
بقلم الدكتور : محمود اشتية 
                                

شاركنا رايك


الاسم
الايميل
الهاتف
التعليق